Can I Buy A Mystery Box?

This post has 626 views.

Question:

What’s the ruling on buying mystery boxes online?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

APrincipleOfShari’ah:

It is a pre-requisite for the validity of a transaction that merchandise be known and identified. Shari’ah does not permit “jahālah fāhishah”, obscurity in core components of a transaction which may result in discord between contracting parties. Such uncertainty is not negligible nor tolerated, making that transaction impermissible.[1]

However, when the ambiguity is known not to cause conflict, or when a particular transaction becomes a common practice and norm amongst people, the jahālah is decreased to a tolerable level and thus overlooked by Shari’ah.[2]

Those transactions that Shari’ah has explicitly ruled impermissible will forever remain impermissible, regardless of people’s approval and common practice of it.[3]

What Is A Mystery Box?

Mystery boxes can simply be defined as a product (box) that the consumer purchases, without being fully aware of the goods that will be contained within. Consumers purchase this for a multitude of reasons, one being that they will be “surprised” by the contents of the box that they receive, or for the purpose of trying a variety of items that they themselves would not have known of otherwise.

Mystery boxes are becoming a common way of transacting by many companies, and consumers are aware that there is a possibility of receiving an item in the box that they may not take a liking to. They purchase this box fully aware of this possibility.

There are many different types of mystery boxes, which will now be outlined as follows:

Permissible Mystery Boxes:

1-    Subscription Boxes

Subscription boxes are usually themed, and associated with a specific type or category of items. A consumer pays a monthly fee to receive a curated selection of items according to a specific theme. An example of this is a coffee subscription, in which a consumer receives a different selection of coffees to try each month.

2-    Liquidation Boxes/Pallets

Liquidation boxes are made by companies that no longer desire to keep the items that they include in these boxes. This can include items that are out of season, leftover items after closure, customer returns, or even new items. Often, stores must get rid of these items in order to free up storage space. Thus, these are usually large boxes, sometimes with hundreds of items that are sold in bulk, for a fraction of the total value of the items contained within. They may be selling the items at a much cheaper price which will be of benefit to consumers, but companies save money by clearing shelf and storage space for new stock.

3-    Individual Boxes

These are boxes that are a one-time purchase, that do not require a subscription and can contain an assortment of mystery items according to a specific category or theme. Sometimes, these will come with a guarantee that the items within will have a certain value (higher than what is being paid).

All of these boxes have one thing in common: the contents are not completely known. Multiple factors directly influence the jahālah (ambiguity) decreasing to a permissible level. Firstly, the items which a person will be surprised with are narrowed down to a particular category like electronics, books, cosmetics, clothing, kitchenware, etc. After being categorized they could further be narrowed down to a number of selected items within that category. Secondly, many times a guaranteed marginal value is given for the item. For example, the item will have a guaranteed value of $150 or more. Thirdly, when mystery boxes are purchased from reputable companies, such as Amazon, there is little to no room for disappointment. The jahālah (ambiguity) found in the aforementioned mystery boxes are negligible and will not lead to a dispute.

Considering these points and that mystery boxes are in fact becoming a common form of transacting, the above-mentioned mystery boxes are permissible to purchase, given that the category of goods they contain is permissible. Thus, buying mystery boxes from reliable companies will be permissible.[4] 

Impermissible Mystery Boxes:

4-    Mystery Boxes Involving Cash

If the mystery box contains an unknown sum of cash or unknown items with an unknown sum of cash, it will be ribā (interest) and thus harām (impermissible).[5] 

5-    Exorbitant Mystery Boxes

Some mystery boxes contain unknown items for an exorbitant price. These are often purchased by online celebrities in order to gain views on their content. The prices of these boxes can reach beyond thousands of dollars without any guaranteed marginal value for the contents. Without serving any true purpose, these boxes are bought for a gamble thrill and amusement. Any mystery box listed at an exorbitant price where the contents are completely unknown will be impermissible to purchase, regardless of who it is being sold by, as these are not common in general society, and neither is the jahālah (ambiguity) negligible.

And Allah Ta’ala Knows Best.

Arib Raza

Student Darul Iftaa
New York, U.S.A

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.

 

[1]

المبسوط للسرخسي ت490ه (12/ 194)

 لنهي النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الغرر ما يكون مستور العاقبة

الهداية في شرح بداية المبتدي ت593ه (3/ 24)

وجهالة الوصف فيه لا تفضي إلى المنازعة والأثمان المطلقة لا تصح إلا أن تكون معروفة القدر والصفة لأن التسليم والتسلم واجب بالعقد وهذه الجهالة مفضية إلى المنازعة فيمتنع التسليم والتسلم وكل جهالة هذه صفتها تمنع لجواز هذا هو الأصل

فتاوى قاضيخان ت592ه (2/ 67)

المفسد للبيع أنواع وهذا الباب يشتمل على فصول:

الفصل الأول في فساد البيع بجهالة أحد البدلين وفيه الجمع بين الموجود والمعدوم والجمع بين المال وغير المال: رجل قال لغيره بعت منك جميع مالي في هذه الدار من الرقيق والدواب والثياب والمشتري لا يعلم بما فيها كان فاسدا لأن المبيع مجهول ولو جاز هذا لجاز إذا باع ما في هذه المدينة أو ما في هذه القرية ولو جاز ذلك لجاز إذا باع ما في الدنيا

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) ت1252ه (4/ 529)

(قوله: وشرط لصحته معرفة قدر مبيع وثمن) ككر حنطة وخمسة دراهم أو أكرار حنطة فخرج ما لو كان قدر المبيع مجهولا أي جهالة فاحشة، فإنه لا يصح وقيدنا بالفاحشة لما قالوه لو باعه جميع ما في هذه القرية أو هذه الدار والمشتري لا يعلم ما فيها لا يصح لفحش الجهالة

شرح المجلة للأتاسي 2/86 ت1326ه

يشترط أن يكون المبيع معلوما عند المشتري.   المادة 200-

فقه البيوع لمحمد تقي عثماني 1/356

السرط السادس المتعلق بالمبيع: أن يكون متعينا معلوما و هذا شرط لصحة البيع لا لإنعقاده فيفسد بيع المجهول جهالة مفضية إلي المنازعة لأنه داخل في بيع الغرر.

أوجز المسالك لزكريا كاندهلوي 13/88

و قال الباجي: هو ما كثر فيه الغرر و غلب عليه حتي صار البيع يوصف ببيع الغرر فهذا الذي لا خلاف في المنع عنه

تكملة فتح الملهم لمحمد تقي عثماني 1/209

وعن بيع الغر» تعميم بعد تخصيص، ليعم الحكم سائر أنواع الغرر، وقد فسره ابن الأثير في جامع الأصول(۲) بقوله: «الغرر: ما له ظاهر تؤثره وباطن تكرهه، فظاهره يغر المشتري وباطنه مجهول». وقد وردت في الأحاديث والآثار أمثلة كثيرة من بيع الغرر،

 فقد أخرج أحمد في مسنده عن ابن عباس قال: «نهى رسول الله عن الغرر، ثم قال . قال أيوب: وفسر یحیی بیع الغرر، قال : إن من الغرر ضربة القانص، وبيع الغرر العبد البعير الشارد، وبيع الغرر ما في بطون الأنعام، وبيع الغرر تراب المعادن، وبيع الأنعام إلا بكيل»، ومن الطير في الهواء وبيع السمك في الماء. والجامع الذي يجمع هذه البيوع كلها إما جهالة المبيع، أو عدم قدرة البائع على تسليمه، أو كون المبيع على خطر.

[2]

فقه البيوع لمحمد تقي عثماني 2/375-379

و قد فسروا الغرر اليسير بما يرجع إلي العرف و عدم إفضائه إلي النزاع

و الظاهر من كلام الفقهاء في هذه المسائل أن للعرف دخلا كبيرا في إخراج عملية ما من الغرر الفاحش الممنوع …. لأن الناس يتعاملون به و لا تؤدي هذه الجهالة إلي نزاع

تكملة فتح الملهم لمحمد تقي عثماني 1/209

فأما الغرر بمعنی جهالة المبيع فربما يحتمل إذا كان يسيرة دعت الحاجة إليه، ولم يكن مفضية إلى المنازعة في العرف، وفي مثله قال النووي: «أجمع المسلمون على جواز أشياء فيها غرر حقير، منها أنهم أجمعوا على الحبة المحشوة وإن لم ير حشوها، ولو بيع حشوها بانفراده لم يجز، وأجمعوا على جواز إجارة الدار والدابة والثوب ونحو ذلك شهرة مع أن الشهر قد يكون ثلاثين يوما وقد يكون تسعة وعشرين، وأجمعوا على جواز دخول الحمام بالأجرة مع اختلاف الناس في استعمالهم الماء وقدر مكثهم، وأجمعوا على جواز الشرب من السقاء بالعوض مع جهالة قدر المشروب واختلاف عادة الشاربين، وعكس هذا قال العبد الضعيف عفا الله عنه : ويخرج على هذا كثير من المسائل في عصرنا، فقد جرت العادة في بعض الفنادق الكبيرة أنهم يضعون أنواع من الأطعمة في قدور كبيرة، ويخيرون المشتري في أكل ما شاء بقدر ما شاء، ويأخذون ثمنا واحدة معينة من كل أحد، فالقياس أن لا يجوز البيع لجهالة الأطعمة المبيعة وقدرها، ولكنه يجوز؛ لأن الجهالة يسيرة غير مفضية إلى النزاع، وقد جرى بها العرف والتعامل.

الشرح الكبير للشيخ الدردير وحاشية الدسوقي (3/ 60)

(قوله: غرر يسير) أي وهو ما شأن الناس التسامح فيه

فتاویٰ دارالعلوم ذکریا جلد پنجم ۶۴

جہالتِ یسیرہ کا حکم :

سوال؛ اگر بیع مجہول ہو یا کام مجہول ہو لیکن جہالت غیر مفضیة الى النزاع  ہو تو معاملہ جائز ہوگا یا نہیں؟

جواب؛تجارت میں وہ جہالت مفسدِ عقد ہے جو  “مفضية إلى المنازعة”ہو ، لیکن جو  “مفضية إلى المنازعة” نہ ہو اور عرفِ عام میں مروج ہو وہ قابل تحمل ہے اور  مفسدِ عقد نہیں ہے۔

[3]

عقود رسم المفتي لإبن عابدين ت1252ه (212)

و هذا بخلاف ما لو تعامل أهل بلدة قفيز الطحان فإنه لا يجوز و لا تكون معاملتهم معتبرة لأنا لو إعتبرنا معاملتهم كان تركا للنص أصلا و بالتعامل لا يجوز ترك النص أصلا و إنما يجوز تخصيصه

 

[4]

فتاوى قاضيخان ت592ه (2/ 67)

ولو قال قال بعت منك جميع مالي في هذا البيت بكذا جاز وإن لم يعلم به المشتري لأن الجهالة في البيت يسيرة وفيما تقدم من الدار وغيرها كثيرة وإذا جاز في البيت يجوز في الصندوق والجوالق

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) ت1252ه (4/ 529)

قوله: وشرط لصحته معرفة قدر مبيع وثمن) ككر حنطة وخمسة دراهم أو أكرار حنطة فخرج ما لو كان قدر المبيع مجهولا أي جهالة فاحشة، فإنه لا يصح وقيدنا بالفاحشة لما قالوه لو باعه جميع ما في هذه القرية أو هذه الدار والمشتري لا يعلم ما فيها لا يصح لفحش الجهالة أما لو باعه جميع ما في هذا البيت، أو الصندوق، أو الجوالق، فإنه يصح؛ لأن الجهالة يسيرة

[5]

الهداية في شرح بداية المبتدي (3/ 64)

قال: “ولا يجوز بيع الزيتون بالزيت والسمسم بالشيرج حتى يكون الزيت والشيرج أكثر مما في الزيتون والسمسم فيكون الدهن بمثله والزيادة بالثجير” لأن عند ذلك يعرى عن الربا إذ ما فيه من الدهن موزون، وهذا لأن ما فيه لو كان أكثر أو مساويا له، فالثجير وبعض الدهن أو الثجير وحده فضل، ولو لم يعلم مقدار ما فيه لا يجوز لاحتمال الربا، والشبهة فيه كالحقيقة