Does exposing the lower back break Salāh?

This post has 135 views.

Question:

You know how people go to sajdah and their shirts go down sometimes exposing their lower back and it’s exposed throughout the sajdah. That’s supposed to break Salah right?

One man was leading Salah wearing white Thobe/Kurta and his lower back was visible through it in ruku/Sajda.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

In principle, if one-fourth of any limb that is supposed to be covered in Salāh (‘Awrah) is unintentionally exposed for an entire Rukn or the duration of a Rukn (three Tasbīhāt of Rukū’ or Sajdah), the Salāh will be invalid.[1] From the navel to the pubic region and around to the lower back is considered to be one limb.[2] Therefore, if one-fourth of the entire area becomes exposed throughout the Sajdah, the Salāh will be invalid.

As for when the ‘Awrah is covered but is still visible through the clothes to the extent that the color of the skin is apparent, it will be considered as if it is uncovered, and the same ruling will apply.[3]

And Allah Ta’ala Knows Best.

Adil Sadique

Student – Darul Iftaa
New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.

[1] «بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع للكاساني (ت 587ه)، دار الكتب العلمية» (1/ 117):

«وإذا كان الستر فرضا كان الانكشاف مانعا جواز الصلاة ضرورة، والكلام في بيان ما يكون عورة وما لا يكون موضعه كتاب الاستحسان، وإنما الحاجة ههنا إلى بيان المقدار الذي يمنع جواز الصلاة فنقول: قليل الانكشاف لا يمنع الجواز لما فيه من الضرورة؛ لأن الثياب لا تخلو عن قليل خرق عادة والكثير يمنع لعدم الضرورة، واختلف في الحد الفاصل بين القليل والكثير فقدر أبو حنيفة ومحمد الكثير بالربع فقالا: الربع وما فوقه من العضو كثير وما دون الربع قليل»

غنية المتملي = الحلبي الكبير لإبراهيم الحلبي (ت 956ه)، دار الكتب العلمية (1/ 397):

(وإن انكشف عضو) هو عورة في الصلاة (فستر من غير لبث لا يضره) ذلك الانكشاف ولا يفسد صلاته؛ لأن الانكشاف الكثير في الزمان القليل عفو كالانكشاف القليل في الزمن الكثير، (وإن أدى معه) أي: مع الانكشاف (ركنا) كالقيام إن كان فيه أو الركوع أو غيرهما، (يفسد) ذلك الانكشاف صلاته (وإن لم يؤد) مع الانكشاف ركنا (ولكن مكث مقدار ما) أي: زمن (يؤدي فيه ركنا بسنته) وذلك مقدار ثلاث تسبيحات، (فلم يستر) ذلك العضو، (فسدت صلاته عند أبي يوسف رحمه الله تعالى خلافا لمحمد رحمه الله تعالى…)…وقد تقدم الدليل من الجانبين في بحث النجاسة وأن المختار قول أبي يوسف رحمه الله تعالى في الجميع للاحتياط، وهذا كله إذا كان بغير صنعه كما ذكر. أما إذا حصل شيء من ذلك بصنعه فإن الصلاة تفسد في الحال، قال في القنية: انكشف عورته في الصلاة بفعله تفسد في الحال عندهم.

«مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح للشرنبلالي (ت 1069ه)، المكتبة العصرية» (ص 91):

«”وكشف ربع عضو من أعضاء العورة” الغليظة أو الخفيفة من الرجل والمرأة “يمنع صحة الصلاة” مع وجود الساتر لا ما دون ربعه»

«حاشية ابن عابدين (ت 1252ه) = رد المحتار ط الحلبي» (1/ -409408):

«(ويمنع) حتى انعقادها (كشف ربع عضو) قدر أداء ركن بلا صنعه (من) عورة غليظة أو خفيفة على المعتمد

—-

(قوله قدر أداء ركن) أي بسنته منية. قال شارحها: وذلك قدر ثلاث تسبيحات اهـ وكأنه قيد بذلك حملا للركن على القصير منه للاحتياط، وإلا فالقعود الأخير والقيام المشتمل على القراءة المسنونة أكثر من ذلك، ثم ما ذكره الشارح قول أبي يوسف. واعتبر محمد أداء الركن حقيقة، والأول المختار للاحتياط كما في شرح المنية، واحترز عما إذا انكشف ربع عضو أقل من قدر أداء ركن فلا يفسد اتفاقا لأن الانكشاف الكثير في الزمان القليل عفو كالانكشاف القليل في الزمن الكثير، وعما إذا أدى مع الانكشاف ركنا فإنها تفسد اتفاقا قال ح: واعلم أن هذا التفصيل في الانكشاف الحادث في أثناء الصلاة، أما المقارن لابتدائها فإنه يمنع انعقادها مطلقا اتفاقا بعد أن يكون المكشوف ربع العضو، وكلام الشارح يوهم أن قوله قدر أداء ركن قيد في منع الانعقاد أيضا. اهـ. (قوله بلا صنعه) فلو به فسدت في الحال عندهم قنية قال ح: أي وإن كان أقل من أداء ركن. اهـ»

كتاب النوازل، دار الاشاعت (4/ 151):

اگر نماز پڑھتے ہوۓ ستر (عضو مستور کا چوتھائی یا اس سے زیادہ حصہ تین تسبیح پڑھنے کی مدت کے بقدر) کھلا رہ گیا، تو نماز فاسد ہوجائے گی، اور اگر سترکھلتے ہی فورا ڈھک لیا تو نماز فاسد نہ ہوگی۔

[2] غنية المتملي = الحلبي الكبير لإبراهيم الحلبي (ت 956ه)، دار الكتب العلمية (1/ 396):

وكذلك ما بين السرة والعانة عضو على حدة يعتبر ربعه منفردا…وأما الجنب فهو تبع للبطن لا عضو مستقل كذا في القنية.

 «مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح للشرنبلالي (ت 1069ه)، المكتبة العصرية» (ص 91):

«وما بين السرة والعانة عضو كامل بجوانب البدن»

«حاشية ابن عابدين (ت 1252ه) = رد المحتار ط الحلبي» (1/ 409):

«[تتمة] أعضاء عورة الرجل ثمانية: الأول الذكر وما حوله. الثاني الأنثيان وما حولهما. الثالث الدبر وما حوله. الرابع والخامس الأليتان. السادس والسابع الفخذان مع الركبتين. الثامن ما بين السرة إلى العانة مع ما يحاذي ذلك من الجنبين والظهر والبطن»

احسن الفتاوى، ايچ ايم سعيد (3/ 399):

سوال: ایسی صدری پہن کر نماز ہوگی یا نہیں جس سے کہ رکوع وسجود میں جاتے وقت ناف سے نیچے کا حصہ کھل جائے جس کو ڈھکنا فرض ہے، اور نماز واجب الاعادہ ہے یا نہیں؟ ستر کی کتنی مقدار کھل جائے تو نماز نہیں ہوگی؟ بینوا توجروا

الجواب باسم ملهم الصواب: اگر اس صدری میں ستر کھلنے کا علم ہونے کے باوجود اس میں نماز پڑھی، يا غفلت کی وجہ سے ستر کا اہتمام نہیں کیا اور ربع عضو کھل گیا تو نماز نہیں ہوئی خواہ تھوڑی سی دیر ہی کے لئے ستر کھلا ہو، اور اگر غیر اختیاری طور پر ستر کھل گیا تو اس میں یہ تفصیل ہو کہ اگر تین بار سبحان ربی الاعلی کہنے کی مقدار تک ربع عضو کھلا رہا تو نماز نہیں ہوگی، اس سے کم مقدار ہو یا وقت اس سے کم ہو تو نماز ہو جائے گی، جو عضو کھلا ہو اس کی چوتھائی معتبر ہے…ناف کی محاذات سے لے کر عانه تک چاروں طرف ایک ہی عضو شمار ہوتا ہے، عانہ کی ابتدا ناف سے نیچے مدور خط سے ہوتی ہے

 

فتاوى قاسمية، اشرفى بک ڈپو (7/ 485):

سوال [۲۸١٦]: کیا فرماتے ہیں علمائے دین ومفتیان شرع متین مسئلہ ذیل کے س بارے میں: کہ بعض لوگ پینٹ شرٹ پہن کر نماز پڑھتے ہیں، رکوع وسجدہ کی حالت میں اوپر کا کپڑا اوپر اور نیچے کا کپڑا نیچے کو چلا جاتا ہے، پیچھے کی جانب سے ناف کی سیدھ کا حصہ کھل جاتا ہے اور بعض کے کولہے تک کھل جاتے ہیں، تو ایسی صورت میں ان کی نماز کا کیا حکم ہے؟

الجواب وبالله التوفيق: ناف کی سیدھ کا حصہ کھلنے سے نماز فاسد نہ ہوگی کیونکہ ناف ستر میں داخل نہیں؛ البتہ کولہے کا چوتھائی حصہ تین بار تسبيح پڑھنے کی بقدر کھلا رہا تو نماز فاسد ہو جاۓ گی؛ کیونکہ کولہا مرد کے ستر میں داخل ہے۔

[3] «تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق للزيلعي (ت 743ه) وحاشية الشلبي، المطبعة الكبرى الأميرية» (1/ 95):

«والثوب الرقيق الذي يصف ما تحته لا تجوز الصلاة فيه؛ لأنه مكشوف العورة معنى»

 غنية المتملي = الحلبي الكبير لإبراهيم الحلبي (ت 956ه)، دار الكتب العلمية (1/ 395):

(وفي شرح شمس الأئمة السرخسي: إذا كان الثوب رقيقا) بحيث (يصف ما تحته) أي: لون البشرة (لا يحصل به ستر العورة) إذ لا ستر مع رؤية لون البشرة أما لو كان غليظا لا يرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئيا فينبغي أن لا يمنع جواز الصلاة لحصول الستر، وفي القنية: لو ستر عورته بزجاج يصف ما تحته ينبغي أن لا يجوز.

«حاشية ابن عابدين (ت 1252ه) = رد المحتار ط الحلبي» (1/ 410):

«(وعادم ساتر) لا يصف ما تحته، ولا يضر التصاقه وتشكله

—-

(قوله لا يصف ما تحته) بأن لا يرى منه لون البشرة احترازا عن الرقيق ونحو الزجاج (قوله ولا يضر التصاقه) أي بالألية مثلا، وقوله وتشكله من عطف المسبب على السبب. وعبارة شرح المنية: أما لو كان غليظا لا يرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئيا فينبغي أن لا يمنع جواز الصلاة لحصول الستر. اهـ»

فتاوى محموديه، مكتبه محموديه (9/ 229-228):

سوال:۔ آج کل بہت باریک دوپٹے چلے ہیں جس میں سر کے بال صاف نظر آتے ہیں، اس قسم کا دوپٹہ اوڑھ کر نماز درست ہوتی ہے یا نہیں؟

الجواب حامدا ومصليا: عورت اگر ایسا باریک دوپٹہ اوڑھ کر نماز پڑھے گی تو نماز درست نہ ہوگی-

احسن الفتاوى، ايچ ايم سعيد (3/ 402-403):

سوال:۔ باریک قمیص یا دوپٹہ اوڑھ کر عورت نے نماز پڑھی تو نماز ہوگی یا نہیں؟ بینوا توجرا

الجواب باسم ملهم الصواب: ایسے باریک دوپٹہ میں نماز نہیں ہوتی جس سے بالوں کی رنگت نظر آئے، اسی طرح قمیص میں سے عورت کے بدن کا رنگ جھلکے تو نماز نہ ہوگی