Eating at a Muslim Friend’s place when his income is Haram

This post has 177 views.

Question:

Slms, I have a friend who works in IT but also involved in some sort of lottery/haram/doubtful things. I want to know whether its allowed for me to eat his food.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

In principle, if majority of a person’s income is from permissible avenues, then it will be permissible for one to eat and accept such a person’s invitation to a meal and gift.

If majority of the person’s income is from impermissible avenues, then it will not be permissible for one to accept a gift/eat from such a person. However, if the person has clearly stated that this certain gift/food is from a halal source, then it will be permissible for one to accept the gift and eat from such a person. [1]

And Allah Ta’ala Knows Best.

Shahid Shaikh

Student Darul Iftaa
New Jersey, U.S.A.

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1]

البناية شرح الهداية (12/ 209)

وأما الإهدار والضيافة فينظر إن كان غالبا المهدي والضيف لا يقبله ما لم يجز أن ذلك المال حلال، وإن كان غالب ماله حلالا فلا بأس بأن يقبل حتى يتبين عنده أنه حرام.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 367)

واختلفت الصحابة ومن بعدهم في جواز قبول الهدية من أمراء الجور، فكان ابن عباس وابن عمر رضي الله عنهم يقبلان هدية المختار، وعن إبراهيم النخعي: أنه كان يجوز ذلك، وأبو ذر وأبو درداء كانا لا يجوزان ذلك، وعن علي رضي الله عنه: أن السلطان يصيب من الحلال والحرام، فإذا أعطاك شيئا فخذه، فإن ما يعطيك حلال لك، وحاصل المذهب فيه أنه إن كان أكثر ماله من الرشوة والحرام لم يحل قبول الجائزة منه ما لم يعلم أن ذلك له من وجه حلال، وإن كان صاحب تجارة وزرع وأكثر ماله من ذلك، فلا بأس بقبول الجائزة ما لم يعلم أن ذلك له من وجه حرام، وفي قبول رسول الله عليه السلام الهدية من بعض المشركين دليل على ما قلنا. وفي «عيون المسائل» : رجل أهدى إلى إنسان أو أضافه إن كان غالب ماله من حرام لا ينبغي أن يقبل ويأكل من طعامه ما لم يخبر أن ذلك المال حلال استقرضه أو ورثه، وإن كان غالب ماله من حلال فلا بأس بأن يقبل ما لم يتبين له أن ذلك من الحرام؛ وهذا لأن أموال الناس لا تخلو عن قليل حرام وتخلو عن كثيره، فيعتبر الغالب ويبنى الحكم عليه.r

 مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 529)

(ولا يجوز قبول هدية أمراء الجور) لأن الغالب في مالهم الحرمة (إلا إذا علم أن أكثر ماله من حل) بأن كان صاحب تجارة أو زرع فلا بأس به.

وفي البزازية غالب مال المهدي إن حلالا لا بأس بقبول هديته وأكل ماله ما لم يتبين أنه من حرام؛ لأن أموال الناس لا يخلو عن حرام فيعتبر الغالب وإن غالب ماله الحرام لا يقبلها ولا يأكل إلا إذا قال إنه حلال

الفتاوى الهندية (43/ 334)

آكل الربا وكاسب الحرام أهدى إليه أو أضافه وغالب ماله حرام لا يقبل ، ولا يأكل ما لم يخبره أن ذلك المال أصله حلال ورثه أو استقرضه ، وإن كان غالب ماله حلالا لا بأس بقبول هديته والأكل منها ، كذا في الملتقط .

فتاوى محمودية (١٣٢/١٨)

ســوال [١)… اگرکسی آدمی کے پاس دو حصے مال حلال ہے اور ایک حصہ مال حرام ہے تو ایسے آدمی کی دعوت قبول کرنا جائز ہے یا نہیں؟

الجواب:. دعوت قبول کرنے میں گنجائش ہے، تنبيہا یا احتیاطاً انکار کی بھی گنجائش ہے (۱)۔

: سوال(2)… اگر کسی آدمی کے پاس ایک حصہ مال حلال ہے اور دوحصے مال حرام ہے تو ایسے شخص کی دعوت قبول درست ہے یا نہیں؟

الجواب:. ايسى دعوت قبول کرنا منع ہے ، ہاں! اگر ایسا آدمی حلال مال سے دعوت کرے تو اس کا  قبول درست ہے.

جواهر الفتاوى (٢٩٦/٣)
جس شخص کے ذرائع آمدنی حلال وحرام دونوں طرح کے ہیں تو اس میں تفصیل ہے ، اگر حلال آمدنی اور حرام آمدنی اس کے پاس الگ الگ ہیں اپنے اخراجات کھانے پینے لباس وغیرہ میں حلال آمدنی استعمال کرتا ہے اور اس کی بات پر اعتماد ہے تو اس کے یہاں کھانا، پینا جائز ہے اور حلال مال سے کہ کر اگر هدية تحفہ دیتا ہے تو اس کا لینا بھی جائز ہے ۔ اور مخلوط ہوتو غالب کا اعتبار ہوگا۔

فتاوى دار العلوم زكريا (٦٨٧/٦)

حرام آمدنی والے کی دعوت قبول کر نے کا حکم :

سوال: ایک شخص کی آمد نی حرام سے ہے، تو اس کے گھر دعوت کھانے اور اس کی طرف سے ہدیہ قبول کرنے کی اجازت ہے یانہیں؟

الجواب : بصورت مسئولة شخص مذکور کی کمائی اگر غالب حلال ذرائع سے ہے تو اس کی دعوت قبول کرنا اور ہدیہ قبول کرنا جائز اور درست ہے ۔ نیز اگر غالب حرام ہے لیکن حلال مال سے دعوت و ہدیہ دیتا ہے اور اس کے قول پر اعتماد بھی ہے تو دعوت و ہدیہ قبول کرنا جائز ہے ۔