Imitating a Qari

This post has 308 views.

Question:

Is it permissible to recite Quraan the way in which quraa are able to recite.As qurra have the ability and knowledge to change the sounds of certain words whiling reciting without changing the meaning.so in this way will it be permissible to recite in the same way imitating the qari’s style without changing anything besides those words where the qualified Qari himself changes the sounds of the words.

Even though the person imitating is not a qualified Qari?

JazakAllah Khair.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

It is advisable for the one who has not learnt the rules of Tajweed/Qira’aat, to refrain from reciting the Quran in a different mode based on merely listening to a reciter as one will not be able to distinguish the subtle differences found in the various forms of recital whereby, he/she will be prone to committing an error.

Therefore, if one wishes to recite in the different modes of recital, then he/she must sit in the company of a qualified Qari who will then assess and correct one’s mistakes. Thereafter, if the Qari has given one Ijazah/Sanad (certificate of authorization) to recite, then one is allowed to recite. [1]

And Allah Ta’ala Knows Best.

Shahid Shaikh

Student Darul Iftaa
New Jersey, U.S.A.

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1] الوافي في كيفية ترتيل القرآن الكريم (ص: 163)

س 96 ما هي الطريقة الصحيحة في تعلم القرآن؟ وما هي طرق الأخذ عن الشيوخ وعلماء هذا الفن؟

ج: لا شك أن أصح الطرق في تعلم القرآن هي تعلم أحكام التجويد، وهي التي فصّلها أصحاب الفضيلة العلماء، والواجب على المتلقي معرفة هذه القواعد جيدا وإتقانها، وذلك يتطلب تطبيقات عملية لهذه الأحكام، ولا تصح طريقة أخذها من مصحف أو شريط أو كتاب تجويد بمعزل عن شيخ محقق متقن يلقّن المتلقي حكما حكما، وهذا ما أوصى به كل علماء هذا الفن.

وطرق الأخذ عن أهل هذا الفن تكون بالجلوس بين يدي متقن – كما قلنا – ثم سماع قراءته ثم القراءة عليه، ليسمع ثم يصحح الأحكام، حتى إذا أتقن المتلقي حكما أجازه المعلم ثم ينتقل إلى حكم آخر، وهكذا حتى يصل به معلمه إلى باقي الأحكام كما أنزلت من السماء. والله أعلم.

المقومات الشخصية لمعلم القرآن الكريم (ص: 1)

ونجد أن من بواكير الاهتمام بمعلم القرآن الكريم بعث عثمان – رضي الله عنه – قراء مع المصاحف التي أرسلها إلى الأمصار، لتكون المصاحف قدوة لأهل تلك الديار، يأتمون بها في قراءتهم وصلواتهم، وليكون القارئ المبعوث معلماً لعامة أهل كل مصر القراءة وَفق مصحفهم.

وإن جاز أن تؤخذ بعض العلوم بلا معلِّم، فإن هذا الأمر لا يمكن حصوله أبداً في تعلّم قراءة القرآن الكريم، لأن تعلمه متوقف على العرض والتلقي والمشافهة والإسناد، فلا بدَّ فيه من معلِّم يرجع إليه.