Permissibility of Listening to Rap Nashīds

This post has 247 views.

Question:

Aawwb

okay i understand music is haram  Music leads to grief and depression  but Is it halal to listen to rap nasheeds like omar easa etc?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

At the outset, it should be acknowledged that the commandments found in the Sharī’ah have been issued by Allāh ﷻ. Although they may be instituted on the basis of various divine wisdoms and entail many benefits, they must be observed solely in His obedience.

With regards to Nashīds, it should be noted that the purpose of listening to them is for the individual to be inspired to practice Dīn and gain proximity to Allāh ﷻ, much like the poetry composed by the pious predecessors. However, if this aspect is lost, then they will be classified as Lahw (futile/mere amusement) which Sharī’ah has advised against.[1] Furthermore, if the content has been created in imitation of music videos or non-Islāmic trends, then it will certainly be Makrūh Tahrīmī (prohibited) and should be avoided.[2]

As for ‘rap nashīds’, even though they may not contain any impermissible aspects, they cannot be deemed as permissible due to the impeccable resemblance they share with rap songs. For this same reason, numerous Ulamā’ have even advised against Nashīds which contain vocals resembling music. It goes without saying that the majority of these Nashīds were recorded in imitation of the music trending at the time making it Makrūh Tahrīmī to listen to them.

Therefore, one should refrain from them altogether to avoid any involvement with those things detested by Sharī’ah and to demonstrate a clear distinction between the interests of Muslims and the others. Instead, one may listen from the vast library of Nashīds available which do not contain the disliked aspects stated above.

And Allah Ta’ala Knows Best.

Sibghatallah ibn Numan Ahmed

Student – Darul Iftaa

Baltimore, Maryland, USA

Checked and Approved by,

Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1] أحكام القرآن ت ٣٧٠ه (٣/٤٥٠-٤٥١) دار الكتب العلمية

وقوله تعالى: «والشعراء يتبعهم الغاوون» … وقال ابن عباس وقتادة: «في كل واد يهيمون» “في كل لغو يخوضون، يمدحون ويذمون، يعنون الأباطيل”. وروي عن النبي ﷺ أنه قال “لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا حتى يريه خير له من أن يمتلئ شعرا” ومعناه الشعر المذموم الذي ذم الله قائله في هذه الآية لأنه قد استثنى المؤمنين منهـم بقوله: «إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً وانتصروا من بعد ما ظلموا». وروي عن النبي ﷺ أنه قال لحسان: “اهجهم ومعك روح القدس” وذلك موافق لقوله: «وانتصروا من بعد ما ظلموا» كقوله تعالى: «ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل» [الشورى: ٤١] وقوله: «لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم» [النساء: ١٤٨]. وروى أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود أن النبي ﷺ قال: “إن من الشعر لحكمة”.

فتح القدير ت ٨٦١ه (٧/٤٠٩-٤١٠) مكتبة مصطفى البابي الحلبي

م: قال (ولا تقبل شهادة المخنث … ولا نائحة ولا مغنية) لأنهما يرتكبان محرما فإنه – عليه الصلاة والسلام – «نهى عن الصوتين الأحمقين النائحة والمغنية»

ش: ومن المشايخ من كره جميع ذلك، وبه أخذ شيخ الإسلام، ويحمل حديث البراء بن مالك أنه كان ينشد الأشعار المباحة التي فيها ذكر الحكم والمواعظ، فإن لفظ الغناء كما يطلق على المعروف يطلق على غيره. قال ﷺ «من لم يتغن بالقرآن فليس منا» وإنشاد المباح من الأشعار لا بأس به. ومن المباح أن يكون فيه صفة امرأة مرسلة، بخلاف ما إذا كانت بعينها حية، وإذا كان كذلك فجاز أن يكون المصنف – رحمه الله – قائلا بتعميم المنع كشيخ الإسلام – رحمه الله – إلا أنا عرفنا من هذا أن التغني المحرم هو ما كان في اللفظ ما لا يحل كصفة الذكر والمرأة المعينة الحية ووصف الخمر المهيج إليها والدويرات والحانات والهجاء لمسلم أو ذمي إذ أراد المتكلم هجاءه لا إذا أراد إنشاد الشعر للاستشهاد به أو لتعلم فصاحته وبلاغته … فأما الزهريات المجردة عن ذلك المتضمنة في وصف الرياحين والأزهار والمياه المطربة … فلا وجه لمنعه على هذا. نعم إذا قيل ذلك على الملاهي امتنع وإن كان مواعظ وحكما للآلات نفسها لا لذلك التغني والله أعلم.

رد المحتار ت ١٢٥٢ه (٦/٣٤٨-٣٤٩) سعيد ايج ايم كمبني

م: قال ابن مسعود صوت اللهو والغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء النبات …

ش: (قوله قال ابن مسعود إلخ) رواه في السنن مرفوعا إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – بلفظ: «إن الغناء ينبت النفاق في القلب» ” كما في غاية البيان وقيل إن تغنى ليستفيد نظم القوافي ويصير فصيح اللسان لا بأس به، وقيل: إن تغنى وحده لنفسه لدفع الوحشة لا بأس به وبه أخذ السرخسي وذكر شيخ الإسلام أن كل ذلك مكروه عند علمائنا. واحتج بقوله تعالى «ومن الناس من يشتري لهو الحديث» [لقمان: ٦] الآية جاء في التفسير: أن المراد الغناء وحمل ما وقع من الصحابة على إنشاء الشعر المباح الذي فيه الحكم والمواعظ، فإن لفظ الغناء كما يطلق على المعروف يطلق على غيره كما في الحديث “من لم يتغن بالقرآن فليس منا” وتمامه في النهاية وغيرها…

فتاوى قاسمية (٢٤/٤٩٢) اشرفى بك كمپني

اشعار دوطرح کے ہوتے ہیں: (۱) وہ اشعار جن میں دینی اور اصلاحی مضامین ہوتے ہیں، ان کے ساتھ شیطان کا تعلق نہیں ہے، اس طرح کے اشعار کہنا جائز اور درست ہے. (۲) وہ اشعار جن میں دنیاوی مضامین یعنی کسی کے خلاف ہو اور کسی کی تعریف میں مبالغہ آرائی کر کے آسانوں تک پہو نچادیتا یا مرد وعورت کے درمیان عشق ومحبت پیدا کرنے والے مضامین کے اشعار کہنا ایسے تمام اشعار شیاطین کے کلام میں شامل ہیں؛ اس لئے ایسے اشعار کہنا نا جائز ہے اور اس طرح کے اشعار پڑھنا گمراہی کا سبب ہے اور اسی قسم کے اشعار سے شوق رکھنے والے شعراء کے بارے میں قرآن میں مذمت کی گئی ہے.

[2] رد المحتار ت ١٢٥٢ه (١/٦٢٤) سعيد ايج ايم كمبني

م: … لأنه تعلم إلا إذا كان حافظا لما قرأه وقرأ بلا حمل، وقيل لا تفسد إلا بآية: واستظهره الحلبي وجوزه الشافعي بلا كراهة وهما بها للتشبه بأهل الكتاب: أي إن قصده؛ فإن التشبه بهم لا يكره في كل شيء، بل في المذموم وفيما يقصد به التشبه..

ش: (قوله لأن ‌التشبه بهم لا يكره في كل شيء) فإنا نأكل ونشرب كما يفعلون بحر عن شرح الجامع الصغير لقاضي خان، ويؤيده ما في الذخيرة قبيل كتاب التحري. قال هشام: رأيت على أبي يوسف نعلين مخصوفين بمسامير، فقلت: أترى بهذا الحديد بأسا؟ قال لا قلت: سفيان وثور بن يزيد كرها ذلك لأن فيه تشبها بالرهبان؛ فقال «كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يلبس النعال التي لها شعر» وإنها من لباس الرهبان. فقد أشار إلى أن صورة المشابهة فيما تعلق به صلاح العباد لا يضر، فإن الأرض مما لا يمكن قطع المسافة البعيدة فيها إلا بهذا النوع. اهـ وفيه إشارة أيضا إلى أن المراد بالتشبه أصل الفعل: أي صورة المشابهة بلا قصد.

تحفة العلماء (٢/١٢٨-١٢٩) اداره تاليفات اشرفيه – ١٤٢٣

تشبہ کے اقسام واحکام : … (۲) معاشرت اور عادات اور قومی شعار میں تشبہ مکروہ تحریمی ہے مثلا کسی قوم کا وہ مخصوص لباس استعمال کرنا جو خاص انہی کی طرف منسوب ہو، اور اس کا استعمال کرنے والا اس قوم کا ایک فرد سمجھا جانے لگے جیسے نصرانی ٹوپی (يعنی ہیٹ) اور ہندوانہ دهوتی، یہ سب نا جائز اور منوع ہے اور تشبہ میں داخل ہے. وعلی ہذا، کافروں کی زبان اور ان کے لب ولہجہ اور طرز کلام کو اس لئے اختیار کرنا کہ ہم بھی انگریزوں کے مشابہ بن جائیں تو بلاشبہ يه ممنوع ہوگا … (٤) مسلمانوں میں جو فاسق یا بدعتی ہیں ان کی وضع اختیار کرنا بھی گناہ ہے پھر ان سب نا جائز وضعوں میں اگر پوری وضع بنائی تو زیادہ گناہ ہو گا اور اگر ادھوری بنائی تو اس سے کم ہوگا.

فتاوى رشيديه (٥٥٥) محمد على كارخانه اسلامى كتب

سوال: سمع اور غنا اور راگ یہ تینوں ایک ہی چیز ہیں یا غیر اور یہ تینوں چیزیں بلا مزامیر کے سننا جائز ہیں يا نہیں درانحالیکہ گانے والا انکا موافق قواعد موسیقی کے گاوے.

جواب: يہ هرسہ الفاظ ایک معنی رکھتے ہیں بلا مزا میر راگ کا سننا جائز ہے اگر گانے والا محل فساد نه ہو اور وه مضمون خلاف شرع نہ ہوا اور موافق موسيقی کے هونا کچه حرج نہیں.

فتاوى قاسمية (٢٤/٤٩٨) اشرفى بك كمپني

اشعار نعت وغیرہ گانے کی آواز میں پڑھنا غیر مناسب چیز ہے، اس سے بچنا چاہئے.