Rulings regarding urinary incontinence

This post has 279 views.

Question:

Assalaamu Alaikum wa Rahmatullahi wa Barakatuhu.

I wanted to ask you some questions regarding سلس البول or urinary incontinence. I already know the ruling behind it: to do wudhu after every Salah time begins. But I also had a few other question

1. Must you wash yourself and your clothes when you do wudhu after every Salah time begins as well?

2. Is it allowed to do wudhu before a Salah time starts with the intention of doing wudhu for that Salah?

3. What if the urinary incontinence happens so little that you can’t tell or feel that it happened unless you see it?

4. If someone is reading Quran to someone or praying nafl, and suddenly the next Salah time begins, are you allowed to continue teaching or praying or must you redo your wudhu.

5. If I do wudhu thinking next Salah has begun, but then I find out after having done wudhu that Salah began later, do I need to redo my wudhu?

6. Does one need to keep his secret part covered with something if he has urinary incontinence? Is it also required to wash yourself before doing wudhu every time?

Can you please answer each of these questions separately for me Mufti Sahab?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

The answers to your queries are as follows:

  1. If more than the amount of a dirham (about 5.94 cm2) of impurity gets on one’s body or clothes, then it is necessary for him to wash it off if he feels that they will not get soiled again before completing his Salāh. If he feels that washing it will have no benefit as they will just get soiled again before he completes his Salāh, then it will not be necessary to wash it.[1]
  • For the Ma’zūr (excused person), Wudhū breaks when the current Fardh Salāh time ends.[2] Therefore, if one makes Wudhū in one Salāh time with the intention of the next Salāh, that Wudhū will break as soon as the current Salāh time ends and will have to be repeated in the next Salāh time.[3]

This applies to every Fardh Salāh except Zuhr since the time between Fajr and Zuhr is not specific to any Salāh. Therefore, if one makes Wudhū before Zuhr time begins, that Wudhū will be valid for Zuhr because there was no Salāh time that ended in between.

  • In order for one to be considered Ma’zūr, their excuse must occur over the period of an entire Fardh Salāh time such that there is not enough time for them to make Wudhū and perform Salāh except that it occurs. Thereafter, it will only have to occur once per Salāh time for one to remain Ma’zūr.[4]

Accordingly, in order for one to be considered Ma’zūr, they must be certain that the urinary incontinence occurred for an entire Salāh time. Thereafter, they only need to be certain that it occurred once. If the urinary incontinence is so little that they are unaware or unsure about its occurrence until they see it, then it will not be considered until they see it. Rather, since it is very little, preventative measures can be taken so that it does not come out at all.[5]

  • As mentioned above, Wudhū breaks when the Salāh time ends. Therefore, if the Salāh time ends while the Ma’zūr is performing Salāh, their Wudhū and Salāh will break and must be repeated.[6] Wudhū is not required to recite the Qur’an without touching it, but if one would like to touch the Qur’an, then they must renew their Wudhū.
  • If the Ma’zūr renews their Wudhū thinking that the next Salāh time has started (i.e., the current Salāh time has ended), then realizes later that it has not, then they will have to renew their Wudhū once the Salāh time actually starts. This does not apply to Zuhr Salāh as it is permissible to make Wudhū before its time as mentioned above.
  • It is necessary for the one with urinary incontinence to prevent the urine to the best of his ability. If he manages to completely prevent it by inserting something such as cotton in his urethra without difficulty, then he will no longer be considered Ma’zūr. His Wudhū will be considered broken once wetness reaches the outer part of the cotton, or he removes the cotton and finds it to be wet. If it is too difficult for him to completely prevent it, he should still try his best to lessen the spread of impurity.[7] The ruling for washing off impurity is mentioned above.

And Allah Ta’ala Knows Best.

Adil Sadique

Student Darul Iftaa
New York, USA

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1] «بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، دار الكتب العلمية» (1/ 29):

«وأما حكم نجاسة ثوبه فنقول إذا أصاب ثوبه من ذلك أكثر من قدر الدرهم يجب غسله إذا كان الغسل مفيدا بأن كان لا يصيبه مرة بعد أخرى حتى لو لم يغسل، وصلى لا يجوز، وإن لم يكن مفيدا لا يجب ما دام العذر قائما، وهو اختيار مشايخنا، وكان محمد بن مقاتل الرازي يقول يجب غسله في وقت كل صلاة قياسا على الوضوء، والصحيح قول مشايخنا لأن حكم الحدث عرفناه بالنص، ونجاسة الثوب ليس في معناه ألا ترى أن القليل منها عفو، فلا يلحق به»

«تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي، المطبعة الكبرى الأميرية» (1/ 66):

«ثم إذا أصاب ثوب صاحب العذر نجس من الحدث الذي ابتلي به فعليه أن يغسله إذا كان مفيدا بأن لا يصيبه مرة أخرى حتى لو لم يغسله وهو أكثر من قدر الدرهم لم تجز صلاته وإن لم يكن مفيدا بأن كان يصيبه مرة بعد أخرى أجزأه ولا يجب غسله ما دام العذر قائما»

الفتاوى الغياثية (ص 19):

صاحب العذر إذا شد عليه خرقة فأصابها أكثر من قدر الدرهم أو أصاب ثوبه فتوضأ وصلى ولم يغسل ما أصابه إن كان بحال لو غسل يتنجس ثانيا قبل الفراغ من الصلاة جاز له أن لا يغسله ويصلي وإلا فلا.

الفتاوى التاترخانية، مكتبه رشيديه (1/ -238237):

166:-…وفي الكبرى: لو تنجس ثانيا وثالثا قبل الفراغ من الصلاة جاز أن لا يغسله، وإلا فلا، وهو المختار

167:- وفي واقعات الناطفي: إذا كان به جرح سايل وقد شد عليه خرقة فأصابها أكثر من قدر الدرهم إن كان بحال لو غسل يتنجس قبل الفراغ من الصلاة ثانيا جاز له أن لا يغسل ويصلي قبل أن يغسله، وإلا فلا، قال صدر الشهيد: هو المختار.

«حاشية ابن عابدين = رد المحتار ط الحلبي» (1/ -307305):

«(وحكمه الوضوء) لا غسل ثوبه ونحوه… (وإن سال على ثوبه) فوق الدرهم (جاز له أن لا يغسله إن كان لو غسله تنجس قبل الفراغ منها) أي: الصلاة (وإلا) يتنجس قبل فراغه (فلا) يجوز ترك غسله، هو المختار للفتوى

—-

(قوله: وحكمه) أي: العذر أو صاحبه (قوله: الوضوء) أي: مع القدرة عليه وإلا فالتيمم (قوله: لا غسل ثوبه) أي: إن لم يفد كما يأتي متنا (قوله: ونحوه) كالبدن والمكان ط… (قوله: هو المختار للفتوى) وقيل لا يجب غسله أصلا، وقيل: إن كان مقيدا بأن لا يصيبه مرة أخرى يجب. وإن كان يصيبه المرة بعد الأخرى فلا واختاره السرخسي بحر.

قلت: بل في البدائع أنه اختيار مشايخنا، وهو الصحيح اهـ»

فتاوى محمودیہ، مکتبہ محمودیہ (8/ 239-238):

سوال ۲۲۰۵:- ایک شخص ہیں جنہیں پیشاب کی بیماری ہے کہ استنجاء کرنے کے بعد کچھ دیر تک قطرے آتے رہتے ہیں ایک مولوی صاحب نے بتلایا کہ نماز سے آدھ گھنٹہ پہلے استنجاء کر لیا کیجئے پھر لنگی کو بدل کر دوسری لنگی پہن کر نماز پڑھ لیا کیجئے اگر یہ مسئلہ مولوی صاحب کا صحيح ہے تو اب جو قطرے آئے اس کی وجہ سے عضو کو دو بارہ دھوئے یا نہیں یا صرف لنگی بدل کر نماز پڑھ لے۔

الجواب حامدا ومصليا: اگر وہ شخص شرعا معذور ہے تو اس کو اب دوبارہ عضو دھونے کی ضرورت نہیں اور یہ لنگی بدلنا بھی واجب نہیں بلکہ محض تقليل نجاست کیلئے ہے اگر وہ شرعا معذور نہیں تو اس کو عضو دھونا بھی ضروری ہے اور وضو کا اعادہ بھی لازم ہے محض لنگی بدلنا کافی نہیں۔ فقط واللہ تعالی اعلم

احسن الفتاوى (2/ 75):

۵- کپڑے کی طہارت کا حکم ہے کہ اگر اسکا یقین ہو کہ کپڑا دھونے کے بعد نماز سے فارغ ہونے سے پہلے دوبارہ ناپاک نہیں ہوگا تو بالاجماع دھونا ضروری ہے۔ اور اگر دوبارہ ناپاک ہونیکا اندیشہ ہو تو دھونا ضروری نہیں۔ فقط واللہ تعالی اعلم

احسن الفتاوى (2/ 89):

حضرات فقهاء رحمهم الله تعالی نے ہتھیلی کے گہراؤ کی وسعت معلوم کرنے کے لئے یہ طریقہ لکھا ہے کہ چلو میں پانی بھر کر ہتھیلی کو پھیلا دیا جائے، جتنی جگہ میں پانی ٹہرا رہے اتنی وسعت مراد ہے، اکابر نے اسکی مقدار ایک روپے کے برابر تحریر فرمائی ہے، مگر آجکل دھات کا روپیہ بالکل غائب ہوچکا ہے اور ہتھیلی کی پیمائش آسان نہیں اسلئے اسکی پیمائش کو ضبط کرنے کی ضرورت محسوس کر کے بندہ نے بطریق مذکور متعدد بار احتیاط سے پیمائش کی تو قطر = ١.١١ انچ = ٢.٧٥ سينٹی میٹر ہوا، اسکے بعد اتفاق سے ایک روپیہ دھات کامل گیا تو اسکا قطر بھی اسکے مطابق پایا۔ لذا اس کی کل پیمائش = مربع ١/٢ قطر × پائی = ٩٥. انچ = ٥.٩٤ سینٹی میٹر ہوئ۔

[2] «بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، دار الكتب العلمية» (1/ -2827):

«(وأما) أصحاب الأعذار كالمستحاضة، وصاحب الجرح السائل، والمبطون ومن به سلس البول، ومن به رعاف دائم أو ريح، ونحو ذلك ممن لا يمضي عليه وقت صلاة إلا، ويوجد ما ابتلي به من الحدث فيه فخروج النجس من هؤلاء لا يكون حدثا في الحال ما دام وقت الصلاة قائما، حتى أن المستحاضة لو توضأت في أول الوقت فلها أن تصلي ما شاءت من الفرائض، والنوافل ما لم يخرج الوقت، وإن دام السيلان، وهذا عندنا»

«بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، دار الكتب العلمية» (1/ -2928):

«ثم اختلف أصحابنا في طهارة المستحاضة أنها تنتقض عند خروج الوقت أم عند دخوله أم أيهما كان قال أبو حنيفة، ومحمد تنتقض عند خروج الوقت لا غير… وثمرة هذا الاختلاف لا تظهر إلا في موضعين أحدهما أن يوجد الخروج بلا دخول كما إذا توضأت في وقت الفجر، ثم طلعت الشمس فإن طهارتها تنتقض عند أبي حنيفة، وأبي يوسف، ومحمد لوجود الخروج، وعند زفر لا تنتقض لعدم الدخول، والثاني أن يوجد الدخول بلا خروج كما إذا توضأت قبل الزوال، ثم زالت الشمس فإن طهارتها لا تنتقض عند أبي حنيفة، ومحمد لعدم الخروج.»

«المحيط البرهاني في الفقه النعماني، دار الكتب العلمية» (1/ -5352):

«ثم إذا خرج الوقت في الصلوات التي اتصلت أوقاتها لانعدام الوقت المهمل بين أوقاتها وثبت انتقاض الطهارة تضاف بالانتقاض إلى خروج الوقت، أو إلى دخول وقت آخر، وقال عامة المشايخ: إن على قول أبي حنيفة ومحمد تضاف إلى خروج الوقت. وعند زفر تضاف إلى دخول وقت آخر. وعند أبي يوسف تضاف إلى أيهما وجد. وثمرة الخلاف لا تظهر في هذه الصلوات التي اتصلت أوقاتها؛ لأن ما من وقت يخرج إلا ويدخل وقت آخر وما من وقت يدخل إلا ويخرج وقت آخر، وإنما تظهر في الصلوات التي لا تتصل أوقاتها، ولذلك صورتان: إحداهما: إذا توضأت بعد طلوع الفجر للفجر، وطلعت الشمس تنتقض طهارتها عند أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله بخروج الوقت، حتى لم يكن لها أن تصلي صلاة الضحى بتلك الطهارة، وكذلك عند أبي يوسف؛ لأنه يعتبر أي الأمرين وجد إما الخروج أو الدخول، وعند زفر لا تنتقض لانعدام دخول الوقت. والثانية: إذا توضأت بعدما طلعت الشمس لا تنتقض طهارتها إلا بخروج وقت الظهر عند أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله، حتى كان لها أن تصلي الظهر بتلك الطهارة، وعند أبي يوسف وزفر تنتقض بدخول وقت الظهر. والصحيح ما قال أبو حنيفة ومحمد رحمهما الله»

«الاختيار لتعليل المختار» (1/ 29):

«قال: (فإذا خرج الوقت بطل وضوؤهم، فيتوضئون لصلاة أخرى) لما روينا. وطهارة المعذور تنتقض بخروج الوقت عند أبي حنيفة ومحمد، وعند زفر بالدخول، وعند أبي يوسف بأيهما كان. وثمرة الخلاف تظهر في مسألتين: إذا توضأ للصبح ثم طلعت الشمس، وإذا توضأ بعد طلوع الشمس للعيد أو للضحى ثم دخل وقت الظهر، فعندهما ينتقض في الأولى للخروج، ولا ينتقض في الثانية لعدمه»

«تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي، المطبعة الكبرى الأميرية» (1/ -6564):

«قال – رحمه الله – (وتتوضأ المستحاضة ومن به سلس البول أو استطلاق بطن أو انفلات ريح أو رعاف دائم أو جرح لا يرقأ لوقت كل فرض)… قال – رحمه الله – (ويبطل بخروجه فقط) أي يبطل وضوءهم بخروج الوقت فقط وهو قول أبي حنيفة ومحمد»

«حاشية ابن عابدين = رد المحتار ط الحلبي» (1/ 306):

«(فإذا خرج الوقت بطل) أي: ظهر حدثه السابق

—-

(قوله: فإذا خرج الوقت بطل) أفاد أن الوضوء إنما يبطل بخروج الوقت فقط لا بدخوله خلافا لزفر، ولا بكل منهما خلافا للثاني وتأتي ثمرة الخلاف (قوله: أي: ظهر حدثه السابق) أي: السابق على خروج الوقت»

فتاوى محمودیہ، مكتبہ محمودیہ (8/ 233):

اس کا حکم یہ ہے کہ ہر وقت کے لئے اس کے ذمہ وضو ضروری ہے اور اس وضو سے فرض نفل ادا، قضا جو دل چاہے پڑھتا رہے، خروج ریاح ناقض نہیں ہوگا وقت خارج ہونا اس کے حق میں ناقض وضو ہے۔ ہر وقت کے لئے علیحدہ وضو ضروری ہے

احسن الفتاوى (2/ 75):

٤ -صاحب عذر کے لئے ہر وقت فرض کے لئے وضو کرنا ضروری ہے اور اسی وضو سے فرض، واجب، نفل جو چاہے وقت کے اندر پڑھ سکتا ہے۔

[3]«بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، دار الكتب العلمية» (1/ 29):

«ولو توضأ لصلاة الظهر وصلى، ثم توضأ وضوءا آخر في وقت الظهر للعصر ودخل وقت العصر هل يجوز له أن يصلي العصر بتلك الطهارة على قولهما اختلف المشايخ فيه قال بعضهم: لا يجوز؛ لأن طهارته قد صحت لجميع وقت الظهر فتبقى ما بقي الوقت، فلا تصح الطهارة الثانية مع قيام الأولى بل كانت تكرارا للأولى فالتحقت الثانية بالعدم فتنتقض الأولى بخروج الوقت»

«تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي، المطبعة الكبرى الأميرية» (1/ 65):

«ولو توضئوا في وقت الظهر للعصر يصلون به العصر في رواية؛ لأن طهارتهم للعصر في وقت الظهر كطهارتهم للظهر قبل الزوال والأصح أنه لا يجوز لهم ذلك»

[4] «تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي، المطبعة الكبرى الأميرية» (1/ -6665):

«قال – رحمه الله – (وهذا إذا لم يمض عليه وقت فرض إلا وذلك الحدث يوجد فيه). وهذا حد المستحاضة ومن في معناها أي وحكم المستحاضة يثبت إذا لم يمض عليها وقت صلاة إلا والحدث الذي ابتليت به يوجد فيه ولكن هذا شرط بقاء الاستحاضة بعدما ثبت حكم الاستحاضة للمستحاضة، وأما شرط ثبوته ابتداء فأن يستوعب استمرار العذر وقت الصلاة كاملا كالانقطاع لا يثبت ما لم يستوعب الوقت كله وفي الكافي لحافظ الدين إنما يصير صاحب عذر إذا لم يجد في وقت صلاة زمانا يتوضأ ويصلي فيه خاليا عن الحدث»

«الاختيار لتعليل المختار» (1/ 30):

«قال: (والمعذور هو الذي لا يمضي عليه وقت صلاة إلا والحدث الذي ابتلي به موجود) حتى لو انقطع الدم وقتا كاملا خرج من أن يكون صاحب عذر من وقت الانقطاع»

«الدر المختار شرح تنوير الأبصار وجامع البحار، دار الكتب العلمية» (ص45):

«(وصاحب عذر من به سلس) بول لا يمكنه إمساكه (أو استطلاق بطن أو انفلات ريح أو استحاضة) أو بعينه رمد أو عمش أو غرب، وكذا كل ما يخرج بوجع ولو من أذن وثدي وسرة (إن استوعب عذره تمام وقت صلاة مفروضة) بأن لا يجد في جميع وقتها زمنا يتوضأ ويصلي فيه خاليا عن الحدث (ولو حكما) لان الانقطاع اليسير ملحق بالعدم (وهذا شرط) العذر (في حق الابتداء، وفي) حق (البقاء كفي وجوده في جزء من الوقت) ولو مرة»

فتاوى محمودیہ، مكتبہ محمودیہ (8/ 233):

اگر ایک مرتبہ کی نماز کا کامل وقت اس حالت میں گذر جائے کے اخراج ریح مسلسل رہے یعنی اتنی دیر کے لئے بھی بند نہ ہو کہ وہ وضو کر کے وقتیہ نماز پوری کر سکے تب تو یہ شخص معذور ہے…اور یہ شخص معذور رہے گا جب تک کہ کسی ایک نماز کا کامل وقت عذر سے خالی نہ گذر جائے، یعنی معذور رہنے کے لئے یہ ضروری نہیں کہ مسلسل رہے البتہ یہ ضروری ہے کہ ہر نماز کے کامل وقت میں ایک دو مرتبہ عذر کا تحقق ہو جائے اور جب ایسی حالت آجائے گی کہ کامل وقت ایک مرتبہ بھی عذر سے خالی گذر جائے گا تو یہ شخص معذور نہ رہےگا

احسن الفتاوى (2/ 75-74):

١- صاحب عذر بننے کے لئے ضروری ہے کہ نماز کے پورے وقت میں سے اتنا وقت نہ ملے جس میں وضو کر کے طہارت کے ساتھ نماز ادا کر سکے۔

٢- شرعا معذور بن جانے کے بعد آئندہ پورے وقت میں ایک دفعہ عذر پایا جانا کافی ہے۔

[5] «الأشباه والنظائر – ابن نجيم، دار الكتب العلمية» (ص47):

«‌‌القاعدة الثالثة: اليقين لا يزول بالشك»

احسن الفتاوى (2/ 80-79):

سوال: کیا فرماتے ہیں علماء دین ومفتیان کرام مندرجہ ذیل سوالات میں، کسی عورت کو پانی خارج ہوتا ہے لیکن اس کو يہ بالکل پتہ نہیں چلتا کہ پانی کس وقت اور کب آتا ہے جب تک کہ وہ اسے دیکھتی نہیں تو کم بہتا ہے اور کبھی زیادہ، نماز شروع کرنے سے پہلے اس نے دیکھا تو کچھ بھی ناپاکی نظر نہ آئی لیکن نماز کے دس منٹ بعد دیکھا تو پانی نکلا ہوا تھا جو کہ کھال کے اندر تھا اور اس سے شلوار گیلی نہیں ہوئی تھی، نماز تقریبا پون گھنٹہ تک جاری رہی پچیس منٹ بعد دیکھا تو پانی نکلا ہوا تھا، ایا اس صورت میں نماز ہوگی یا نہیں؟ جبکہ اسے یہ ہرگز خبر نہیں کہ یہ پانی دوران نماز خارج ہوا تھا یا کہ بعد از فراغت نماز، اگر اس سے نماز ٹوٹی ہے تو کیا ساری نماز جو اس وقت پڑھی گئی تھی لوٹائے یا صرف فرض نماز؟ بینوا توجروا

الجواب باسم ملهم الصواب: جب نماز کے اندر وضو ٹوٹنے کا یقین نہ ہو نماز ہوجائے گی۔ ایسی مريضہ شرمگاہ کے اندر اسفنج رکھ لیا کرے یہ پانی کو جذب کرتا رہے گا، جب تک ا سفنج کے اس حصہ پر رطوبت نہیں آئے گی جو شرمگاہ کے گول سوراخ سے باہر ہے اس وقت تک وضو نہیں ٹوٹے گا۔

[6] «بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع، دار الكتب العلمية» (1/ 29):

«ولو توضأت مستحاضة ودمها سائل، أو سال بعد الوضوء قبل خروج الوقت ثم خرج الوقت وهي في الصلاة فعليها أن تستقبل، لأن طهارتها تنتقض بخروج الوقت لما بينا فإذا خرج الوقت قبل الخروج من الصلاة انتقضت طهارتها فتنتقض صلاتها، ولا تبني لأنها صارت محدثة عند خروج الوقت من حين درور الدم كالمتيمم إذا وجد الماء قبل الفراغ من الصلاة»

«المحيط البرهاني في الفقه النعماني، دار الكتب العلمية» (1/ 55):

«وإذا استحيضت المرأة فدخل وقت العصر ودمها سائل، فتوضأت والدم كذلك سائل، فقامت تصلي العصر فلما صلت ركعتين من العصر غربت الشمس انتقضت طهارتها؛ لأن طهارتها وقعت للسيلان، لكون السيلان مقارناً لها، فتنتقض بخروج الوقت. فتتوضأ وتستأنف الصلاة»

الفتاوى التاترخانية، مكتبه رشيديه (1/ 235):

155:- وفي الظهيرية: المستحاضة إذا توضأت وافتتحت الصلاة النافلة فلما صلت منها ركعة خرج الوقت فسدت الصلاة ولزمها القضاء

[7] «المحيط البرهاني في الفقه النعماني» (1/ 58):

«وإذا حشا إحليله بقطنة خوفاً من خروج البول، ولولا القطنة يخرج منه البول، فلا بأس به، ولا ينتقض وضوءه حتى يظهر البول على القطنة، وإن ابتل الطرف الداخل من القطنة ولم ينفذ أو نفذ لكن الحشو متسفل عن رأس الإحليل لا يعطى له حكم الخروج حتى لا ينتقض وضوءه، وإن كان الحشو عالياً عن رأس الإحليل أو محاذياً لرأس الإحليل إن نفذ يعطى له حكم البروز، وينتقض وضوءه، وإن لم ينفذ لا يعطى له حكم البروز ولا ينقض وضوءه، وإن سقطت القطنة إن كانت رطبة يثبت لها حكم البروز، وإن كانت يابسة لا يثبت لها حكم البروز»

الفتاوى الغياثية (ص 19):

ثم صاحب الجرح إذا منع السيلان بحيلة خرج عن كونه صاحب عذر…

 الفتاوى التاترخانية، مكتبه رشيديه (1/ 239):

173:- وفي النصاب: رجل به سلس البول فجعل القطنة في ذكره ومنعه من الخروج وهو عالم أنه لو لم يحبسه ظهر البول فأخرج القطن وعليها بلة فهو محدث عند ساعة أخرج القطن، وعليه الفتوى

غنية المتملي في شرح منية المصلي = حلبي كبير (ص 126، 134):

(وإن احتشى) الرجل (احليله بقطن خوفا من خروج البول) والحال أنه (لولا) ذلك (القطن) الذي احتشى به (لكان يخرج منه البول فلا بأس به) ولا كراهة بل يستحب إن كان يريبه الشيطان ويجب إن كان لا ينقطع مقدار ما توضأ ويصلي إلا به وكذا الحكم لو احتشى دبره (ولا ينتقض وضوءه ما لم يظهر البول على) ظاهر (القطنة) لعدم الخروج (وإن غابت القطنة ثم أخرجها أو خرجت) هي بنفسها حال كونها (رطبة انتقض) وضوءه لخروج النجاسة وإن قلت وإن لم تكن رطبة لا ينتقض كالدهن…(وإن ابتل الطرف الداخل) من القطنة (ولم ينفذ) البلل إلى الطرف الخارج منها (لم ينتقض) وضوءه لما تقدم…

(وينبغي) وجوبا (للمجروح أن يربط جرحه) أن يشده (تقليلا للنجاسة) وإن لم يكن منعا كليا فإن الطهارة واجبة بحسب الإمكان

«حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح، دار الكتب العلمية» (ص -149148):

«”وتتوضأ المستحاضة”… “ومن به عذر كسلس بول أو استطلاق بطن” وانفلات ريح ورعاف دائم وجرح لا يرقأ ولا يمكن حبسه بحشو من غير مشقة ولا بجلوس ولا بالإيماء في الصلاة فبهذا يتوضؤون “لوقت كل فرض”

—-

… قوله: “ولا يمكن حبسه الخ” فيتعين عليه رده متى قدر عليه بعلاج من غير مشقة وفي المضمرات عن النصاب به سلس بول فجعل القطنة في ذكره ومنعه من الخروج وهو يعلم أنه لو لم يحش ظهر البول فأخرج القطنة وعليها بلة فهو محدث ساعة إخراج القطنة فقط وعليه الفتوى وإذا لم يمتنع العذر بذلك هل يفعله تقليلا للنجاسة بقدر الإمكان قالوا: ينبغي قال ابن أمير حاج أي يستحب لما في الخلاصة لو لم يفعل لا بأس به وقال الحلبي أي يجب»

«حاشية ابن عابدين = رد المحتار ط الحلبي» (1/ 307):

«(فروع) يجب رد عذره أو تقليله بقدر قدرته ولو بصلاته موميا وبرده لا يبقى ذا عذر بخلاف الحائض

—-

(قوله: أو تقليله) أي: إن لم يمكنه رده بالكلية…(قوله: وبرده لا يبقى ذا عذر) قال في البحر: ومتى قدر المعذور على رد السيلان برباط أو حشو أو كان لو جلس لا يسيل ولو قام سال وجب رده، وخرج برده عن أن يكون صاحب عذر»

احسن الفتاوى (2/ 73):

سوال: اگر کسی شخص نے مخرج بول میں روئ رکھی اور روئ کا اندرونی حصہ ار ہوگیا، ظاہری حصہ تر نہیں ہوا تو کیا اسکا وضو ٹوٹا یا نہیں؟ بینوا توجروا

الجواب باسم ملهم الصواب: جب تک روئ کا ظاہری حصہ تر نہ ہوگا وضو نہیں ٹوٹے گا