Wearing Aayatul-Kursi bracelet

This post has 251 views.

Question:

What’s the ruling regarding wearing Aayatul-Kursi bracelet?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

In the enquired situation, it is permitted for women to wear a bracelet on which the verse of the Quran is inscribed. However, it is necessary for the women to be mindful to not wear or touch it when she is not in the state of purity (such as menstruation, or any state which renders one’s wudu invalid) or in a place of impurity (such as restrooms, etc).[1]

It should be noted that it is not permissible for men to adorn himself with any type of jewellery besides a ring which is made from silver provided that the silver content does not exceed one mithqal (4.374grams).[2]

And Allah Ta’ala Knows Best.

Shahid Shaikh

Student Darul Iftaa
New Jersey, U.S.A.

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1]بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 33)

(ولنا) قوله تعالى {لا يمسه إلا المطهرون} [الواقعة: 79] وقول النبي – صلى الله عليه وسلم – «لا يمس القرآن إلا طاهر» ، ولأن تعظيم القرآن واجب، وليس من التعظيم مس المصحف بيد حلها حدث، واعتبار المس بالقراءة غير سديد، لأن حكم الحدث لم يظهر في الفم وظهر في اليد بدليل أنه افترض غسل اليد، ولم يفترض غسل الفم في الحدث فبطل الاعتبار، ولا مس الدراهم التي عليها القرآن، لأن حرمة المصحف كحرمة ما كتب منه فيستوي فيه الكتابة في المصحف، وعلى الدراهم، ولا مس كتاب التفسير، لأنه يصير بمسه ماسا للقرآن.وأما مس كتاب الفقه، فلا بأس به…

تحفة الفقهاء (1/ 31)

ولا يباح له مس المصحف إلا بغلافه وكذا مس الدرهم التي كتب عليها القرآن ومس كتاب تفسير القرآن

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 361)

 (قوله أو اسم الله تعالى) فلو نقش اسمه تعالى أو اسم نبيه – صلى الله عليه وسلم – استحب أن يجعل الفص في كمه إذا دخل الخلاء، وأن يجعله في يمينه إذا استنجى قهستاني.

الفتاوى الهندية – ط. دار الفكر (5/ 323)

لا بأس بكتابة اسم الله تعالى على الدراهم لأن قصد صاحبه العلامة لا التهاون كذا في جواهر الأخلاطي ولو كتب على خاتمه اسمه أو اسم الله تعالى أو ما بدا له من أسماء الله تعالى نحو قوله حسبي الله ونعم الوكيل أو ربي الله أو نعم القادر الله فإنه لا بأس به ويكره لمن لا يكون على الطهارة أن يأخذ فلوسا عليها اسم الله تعالى كذا في فتاوى قاضي خان. وفي نوادر ابن سماعة قال لا بأس بأن يكون مع الرجل في خرقة درهم وهو على غير وضوء كذا في الحاوي للفتاوى سئل الفقيه أبو جعفر رحمه الله تعالى عمن كان في كمه كتاب فجلس للبول أيكره ذلك قال إن كان أدخله مع نفسه المخرج يكره وإن اختار لنفسه مبالا طاهرا في مكان طاهر لا يكره وعلى هذا إذا كان في جيبه دراهم مكتوب فيها اسم الله تعالى أو شيء من القرآن فأدخلها مع نفسه المخرج يكره وإن اتخذ لنفسه مبالا طاهرا في مكان طاهر لا يكره وعلى هذا إذا كان عليه خاتم وعليه شيء من القرآن مكتوب أو كتب عليه اسم الله تعالى فدخل المخرج معه يكره وإن اتخذ لنفسه مبالا طاهرا في مكان طاهر لا يكره كذا في المحيط.

آپ كي مسائل اور أن كا حل (١٧٢/٧)

انگوٹھی پر اللہ تعالی کی صفات کندہ کروانا س …… انگوٹھی پر خدائے عزوجل کے کسی صفاتی نام کو ترشواکر پہنا جائز ہے کہنہیں؟

ج ….. جائز ہے ۔بشرطیکہ بے ادبی نہ ہو اور اس کو پہن کر بیت الخلا میں جانا جائز نہیں ۔

كتاب النوازل (١٥/٤٦٥)

سوال ( ۳۸۸):- کیا فرماتے ہیں علماء دین ومفتیان شرع متین مسئلہ ذیل کے بارے میں کہا ہاتھ میں حروف مقطعات کی انگوٹھی پہن کر استنجا خانہ میں جانا کیسا ہے؟

باسمہ سبحانہ تعالی

الجواب وبالله التوفيق: حروف مقطعات کی انگوٹھی پہن کر استنجاء خانہ میں جانا مکروہ ہے۔ لیکن اگر انگوٹھی ہاتھ سے نکال کر جب وغیر ہ میں رکھ لے تو اس کو لے کر احتجاء خانہ میں جا نا جائز ہے۔

قرآنی آیت والی انگوٹھی کو پہن کر استنجا ء خانہ میں جانا ؟

 سوال (۳۸۹):- کیا فرماتے ہیں علماء دین ومفتیان شرع متین مسئلہ ذیل کے بارے میں کہ: اگر انگوٹی پر آیت قرآنیہ یا اللہ کے رسول کا نام لکھا ہوا ہو ، تو اس کو استنجا ء خانہ میں پہن کر جانا کیا ہے؟

باسمہ سبحانہ تعالی

الجواب وبالله التوفيق: الى انگوٹی جس میں اللہ تعالی کا نام لکھا ہوا ہو، اسے ہاتھ میں پہن کر بیت الخلاء میں جانا بڑی بے ادبی کی بات اور ممنوع ہے ، اس لئے بیت الخلاء میں جانے سے قبل ایسی انگوٹھی نکال کر باہر رکھ دی جائے ، یا انگلی سے نکال کر جیب میں ڈال لی جاۓ

[2] تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (6/ 15)

قال – رحمه الله -: (ولا يتحلى الرجل بالذهب والفضة إلا بالخاتم والمنطقة وحلية السيف من الفضة) لما روينا غير أن الخاتم والمنطقة وحلية السيف من الفضة مستثنى تحقيقا لمعنى النموذج والفضة أغنت عن الذهب؛ لأنهما من جنس واحد، وقد ورد آثار في جواز التختم بالفضة، وكان للنبي – صلى الله عليه وسلم – خاتم فضة، وكان في يده إلى أن توفي ثم في يد أبي بكر إلى أن توفي ثم في يد عمر إلى أن توفي ثم في يد عثمان إلى أن وقع من يده في البئر فأنفق في طلبه مالا عظيما فلم يجده ووقع الخلاف فيه والتشويش بينهم من ذلك الوقت إلى أن استشهد – رضي الله عنه -، ولا يتختم بغير الفضة كالحجر والحديد والصفر لما روي أنه – عليه الصلاة والسلام – «رأى على رجل خاتم صفر فقال ما لي أجد منك رائحة الأصنام ورأى على آخر خاتم حديد فقال ما لي أرى عليك حلية أهل النار» وروي عن ابن عمر أن «رجلا جلس إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – وعليه خاتم ذهب فأعرض عنه فقام ثم عاد، وعليه خاتم حديد فقال – عليه الصلاة والسلام – هذا شر منه هذه حلية أهل النار».